November 2, 2023

تبت حكاية جنينتنا بالضَّيعا، ت إرويا لزغار، وخبِّيا بعبُّن، ويبقو يقرُوَا ويتباركو من خير الأرض، ويحسُّو إنُّن فيا متجذرين، ويوسّعو خيالن هني وعم يتذكرُوَا، ويعرفو دايمًا شو معنى الأصالي والأصول والجذور. مناسبة هـ الكلام، رؤيا جديدي بأدب الأطفال، أعدَّا وبلش ينفِّذا فريق "أنانا" للإبداع التفاعلي، بهدف مواجهة حال الإنحطاط الثقافي بالمجتمع، والتصدّي من خلال أدب الطفل لتدمير العلاقات الإجتماعيّي الممنهج ولمسخ المفاهيم والقيم ولتسطيح العقول. هدف كبير، لرؤيا بتمتد لسنوات، بلشت باكورتا بتلات إصدارات، من ضمن سلسلي، عنوانا "أصدقاء في بَنكام"، بتتوجه لأعمار من تلات سنين لخمستعشر سني، سلسلي رح تبني الشخصيّي الإبداعيّي المسؤولي المدركي لحقيقة انتماءا، والمحافظا ع الثقافي السليمي والمجددي بوقت واحد. شو يعني أنانا؟ ومين هني الأصدقاء؟ وشو يعني بنكام؟ الأجوبي عنن رح يعطو فكرا عن هـ المشروع الرائد، مع سيدتين معنيتين فيه: ريتا زياده الباحثي والناشرا، اللي بتجمع بين التربيي والفلسفي كتخصص، والنشر كتجربي. وهدى الخوري المربيي، إستاذة الفيزيا، ‎رئيسة قسم التكنولوجيا والمهارات الحياتيي الحديثي بالمركز التربوي للبحوث والإنماء، والكاتبي المشاركي بتأليف قصص الأطفال هيي والمفكر الشاعر مكرم غصوب. تحت عنوان "أنانا... الأصدقاء في بنكام"‎، بيرحب "نقطا فاصلي" بريتا زيادي وهدى الخوري.