August 5, 2023

كأنِّي به مهاجرٌ دائم إلى أمكنة من خيالٍ وألم، وكأني به مقيمٌ دائم في قافية. هاجر إلى أنصار حيث اعتقله الاحتلال عام 1983، وهاجر إلى الحنين والشوق آن فقدَ من أحبّ، ولا يزال يحب. وهاجر سحابةً إلى أرضٍ ليمطر، فانغرس في كل شبر في الجنوب، كفرفيلا حيث ولد، وصيدا حيث درس، وجباع حيث استقر... أما بيروت فمنارته إلى شواطئ الحبرِ، في إبحاره القديم في القصيدة والصحافة والنقد. هو قبل أيِّ شيء، شاعر، ابن الشَّاعر العامليِّ المعروف عارف الحر، مؤسسِ رابطةٍ للأدب العاملي. نشر ضيفُ "نقطة فاصلة" قصائدَه وهو على مقاعد الدراسة، وبلغ عددُ ما صدر له في الشِّعر والنَّثر والمسرح والبحثِ أربعة عشر مؤلفًا، للعشق الحضور الأكبر في عناوينها. عمِل في الإعلام المرئي والمسموع، وتولى رئاسة القسم الثقافي في مجلة الشراع. مثّل لبنان في مهرجانات شعرية عربية وشارك في ندوات وأمسيات. "نقطة فاصلة" وتحت عنوان "المهاجر المقيم"، يرحِّب بالشَّاعر الصَّحافي الناقد الصَّديق لامع الحر.