August 27, 2022

نقطة فاصلة مع الصحافي والمحلل السياسي سركيس أبو زيد تحت عنوان "الموارنة بين التجذُر والتهجير"

عشية الذكرى التانيي بعد الميي لقيام دولة لبنان الكبير، بأول أيلول سنة 1920، واللي كان للموارني إسهام أساسي بإنشاءا، ومع قرب دخولنا مهلة الشهرين لانتخاب رئيس جمهوريي، بيتوقف نقطا فاصلي، اليوم، عند محطات من تاريخ الموارني، خصوصي عند محاولات أجريت بمنتصف القرن التاسع عشر، لتهجيرن ع الجزائر.
المؤلف اللي ضوّا ع هـ المشروع، ارتكز ع وثايق من الأرشيفين الفرنسي والجزائري، وهو ضيف حلقتنا. مجاز بالإعلام، تولى مناصب تحريريي وإداريي واستشاريي رفيعا بأكتر من مؤسسي إعلاميي، مؤسس أكتر من موقع إلكتروني، ناشر وصاحب "دار أبعاد" ومجلة "تحولات". مؤلفاتو اللي بتجعل منو مؤرخ، أكتر ما هو كاتب أو باحس، كتيري: تهجير الموارنة الى الجزائر اللي صدرت أول طبعا منو سنة 1994، والطبعا التانيي من أسابيع، عروبة يوسف بك كرم، الموارنة سؤال في الهوية، مار مارون والموارنة نطرة تاريخية جديدة، عولمتان: الفوضى والمقاومة، يوسف بك كرم قديس غير مطوب، الإنسان أولًا، المسيحيون في إيران، إيران والمشرق العربي، المطران إيلاريون كبوجي ذكرياتي في السجن، بالاشتراك مع الكاتب الصحافي أنطوان فرنسيس، إسرائيل إلى نهايتها، المسيحية المشرقية المعنى والرسالة، في مواجهة الطائفية.
نقطا فاصلي بيرحب بالكاتب الصحافي المحلل السياسي المميز، الصديق سركيس أبو زيد.