January 21, 2022

كانت لافتة
، بمضمونها وتوقيتها، الصرخة التي أطلقها البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي منذ أسبوعين، حول ما سمّاه "تعدّ على أملاك الغير" في عدد من المناطق اللبنانية، عِنوة ومن دون أيّ رادع رسمي أو قضائي، وعمليات مشبوهة لبيع وشراء عقارات من قبل مجموعة سماسرة وشركات مشكوك بأهدافها لمصلحة أطراف لبنانيين وغرباء يسعون الى تغييرِ خصوصيّة بعض المناطق وطابَعِها لأهداف سياسية وديموغرافية ودينية".

في بلد يمر بأزمات مالية، اقتصادية واجتماعية مأساوية، في بلد سلطته غائبة عن الوعي، مؤسساته منهارة ومشلولة، وقوانينه لا تطبّق ولا من يراقب ويحاسب، لا شك أن الفوضى والمخالفات تكون هي سيدة الموقف!

لم يطلق البطريرك الراعي جرس الانذار عن عبث، بل استنادا الى معلومات خطرة وثّقتها "حركة الأرض اللبنانية" برئاسة طلال الدويهي
دفعته الى التحذير من تلاعب مشبوه بالعقارات وشرائها، وتخوّف من تغيّر ديموغرافي – جغرافي واسع!

في عظته، اتهم الراعي سماسرة وشركات تعمل لمصلحة أطراف لبنانيين وغرباء، من دون أن يسمّيهُم، تستغلّ فقر الناس وعوزهم للمال، لتضع يديها على أراضيهم بأبـخس الأسعار! وناشد السلطات المحلية، من مجالس بلدية واختيارية، إلى التشدّد بمنح الأذونات والرخص، وإبلاغ الدوائر الرسمية بالموضوع. كما طالب السلطات اللبنانية الوزارية والقضائية المختصة، بأن تحقّق بوضع هذه الشركات وتراقب عمليات البيع والشراء، وتمنع العمليات المشبوهة والمخالفة للقوانين.

صحيح أن هذا الكلام صادر عن رأس الكنيسة المارونية، إلا أنه لا يجب، بأي شكل من الأشكال، وضعه بإطار التطرّف والطائفية، وتسييسه كما  تعوّدنا دائما في لبنان، بل على العكس، المقصود هو الحفاظ على مبدأ التعايش وتعزيز العيش المشترك بين جميع اللبنانيين، لأنّه وكما يقول البطريرك: هوية المواطن والوطن تبدأ بهوية الأرض. فيا ايها اللبنانيون، مسلمون ومسيحيون لنحافظ على أرضنا حتى لا يصيبنا ما أصاب غيرنا!"

ما هو جديد ملف عمليات بيع وشراء الأراضي؟ وماذا عن عمليات التزوير والتعدّي على عقار الغير اليوم؟ ما هو الاطار القانوني لمثل هكذا جرائم في لبنان؟ وهل يكفي رفع الصوت وإثارة الموضوع؟ ما هي الخطوات العملية والحلول الجذرية الواجب اتّخاذها لإنهاء الملف والحفاظ على هوية لبنان؟

ضيوف الحلقة: رئيس حركة الأرض اللبنانية طلال الدويهي، والعميد عادل ساسين.

عبر زوم: النائب سيمون أبي رميا، رئيس اتحاد بلديات جزين خليل حرفوش

  اتصال مع:
مختار بلدة أفقا – جبيل عاطف زعيتر
مختار بلدة الغابات - جبيل ريمون قرقفي
وكيل النيابة البطريركية في جونيه المحامي أندريه باسيل