January 7, 2022

ضيوف الحلقة:أمین عام المدارس الانجیلیة د. نبیل أسطا، رئیس الجمعیة اللبنانیة للجنة الطوارىء في نقابة الأطباء البروفسور أمین قزي، نقیب المعلمین بالمدارس الخاصة رودولف عبود، رئیس اتحاد ھیئات لجان الأھل ریمون فغالي

عبر زوم: أمین عام المدارس الكاثولیكیة الأب یوسف نصر،مدیر عام الشؤون التربویة في جمعیة المقاصد د. غنى البدوي حافظ

عبر اتصال: رئیس مصلحة التعلیم الخاص في وزارة التربیة الأستاذ عماد الأشقر،  منسق حراك المتعاقدین الثانونیین حمزة منصور، ومؤسسة ومدیرة مدرسة "زي رایت رود" زینب مروّة.

لا خیار إلا بالتعلیم الحضوري، وعودة التلامیذ إلى المدارس محسومة مهما كان الثمن"، ھذا القرار الذي يصر وزیرا التربیة والتعلیم العالي عباس الحلبي والصحة د. فراس الأبیض، على التأكيد والتشديد علیھ . فعلى الرغم من ارتفاع عدد إصابات كورونا الیومي، "نحنا قبِلنا التحدّي"، يقول الوزیر أبیض، والمدارس ستفتح في العاشر من كانون الثاني لأن إقفالھا يشكّل كارثة في هذه الظروف، بین انقطاع الكھرباء، وفواتیر المولدات الخیالیة والانترنت البطيء والمھدّد بالانقطاع بشكل نھائي، فضلا عن أن "الصحة النفسیّة الأفضل للتلامیذ ھي بالعودة الى المدارس!"، والأھم من هذا كله، والكارثة الكبرى التي لا يجوز أن یسمح المعنیّون أن تحصل، ھي ضیاع المستقبل التربوي، وانھیار القطاع بعد سنتین من التعلیم اونلاین، والنتائج الكارثیة التي نجمت عنه.

ولكن، موقف نقابة المعلمین بالمدارس الخاصة مغایر تماما، وھي أعلنت عنه اليوم صراحة" في مؤتمر صحفي، بحیث طالبت بتمدید العطلة أسبوع قابل للتمدید. وعدوى كورونا أو اومیكرون ليست العقبة الوحیدة أمام فتح المدارس، بل إن الانھیار الاقتصادي والمالي ھو العائق الأساسي للعودة، في ظل اصرار الأساتذة على الحصول على زيادة مقبولة على معاشاتهم من جھة، وتعذّر معظم الأھالي عن تكبّد أية اضافات جدیدة على الأقساط المدرسیة المستحقّة، من جھة ثانیة.

فھل ستفتح المدارس أبوابھا بعد یومین أم أننا متجهون نحو تمدید مفتوح؟ وھل العودة آمنة بالنسبة الى التلامیذ، الأساتذة وكل الجھاز التعلیمي، والمجتمع بشكل عام؟ وھل من حلول لأزمة الرواتب والأقساط على المدى المنظور؟