December 18, 2021

نقطة فاصلة بعنوان "الميلاد في التراث الشعبي" مع الكاتب مازن عبود

العهد إنو يكون يسوع المولود والمسيح المصلوب والمسيح القيامي كرمتنا ونحن الغصون، وطريقنا اللي منسلكا من أجل الخلاص، والحق اللي منشهدلو ت نتحرر ونستاهل كون بشر. والكتاب، ع قد ما فيه عمق، بحب فيه بساطتو، اللي بتجسدا بساطة مبارح الحلو، بعادات عيد الميلاد وتقاليدو، بضياعنا وببيوتنا.
"الميلاد في التراث الشعبي" موضوع حلقة "نقطا فاصلي"، بزمن الميلاد المجيد اللي عم نتهيالو، بعد حلقا سابقا استخلصنا فيا معاني هـ العيد الروحيي والإيمانيي والإنسانيي. وزجل الشروقي والعتابا اللي بلشت فيه هـ الحلقا، من هـ التراث الغني.
كتار كتبو عن الضيعا وعاداتا وتقاليد أهلا، وخصوصي بالعياد، ومنن عيد الميلاد، وشهيرا عبارة مارون عبود بقصة "الدايم دايم" لما تنعمل الزلابيي، "فامتلأ البيت فرحًا ورائحة زيت". نحن ما عنا زيت نقليه هلق، عنا عين وقلم وحنين وحلم بيجسدن ضيف الحلقا، ومترجمن بأربع كتب "ذكريات صبي المحلة" و"حكايا لطفل كبير"، و"كفرنسيان" و"أناس وأزمنة من أمكنة"، ومسرح أحداسن ضيعتو الحلوي دوما بناسا وبقرميدا، اللي رح تكون نموزج من خلالو منتعرف ع تفاصيل ووقايع بتتعلق بالميلاد وراس السنة والغطاس. ضيف الحلقا الكاتب الصديق مازن عبود.