June 18, 2021

نقيب الأطباء د. شرف أبو شرف، نقيبة الممرضات والممرضين ميرنا عبدالله ضومط، نقيب المهندسين جاد تابت، ونقيب الأساتذة رودولف عبود

حفّك بإيدك - أصحاب الكفاءات درع لبنان... من يخوض معركة بقائهم؟ الأزمة الاقتصادية- المالية والمعيشية الخانقة التي تعصف في لبنان، والتي تجلّت بتدهور العملة المحلية وخسارتها نحو تسعين بالمئة من قيمتها مقابل الدولار، أرخت بظلالها على مختلف القطاعات وفئات المجتمع الللبناني، والنتيجة: تهافت أطباء وممرضين مهندسين، معلمين وأساتذة جامعيين وغيرهم من أصحاب الشهادات والخبرات الوطنية، الى السفر الخارج بحثاً عن عمل يليق باختصاصهم العلمي ويؤمّن لهم حياة كريمة. التقرير الأخير الذي نشره موقع "بلوم إنفست" يلخّص بعض الأرقام التي تعكس حجم "موجة الهجرة الجديدة"، كما سمّاها، للكفاءات والخبرات البشرية في عدة قطاعات. أما أخطر ما يعرضه التقرير، فهو النسب التي تدل على ان موجة الهجرة الحاليّة هي الأكبر من السبعينيات، أي من موجة الهجرة الكبيرة التي حصلت على إثر الحرب الأهليّة. إلّا أن الأرقام الصادرة عن المديرية العامة للأمن العام لا تعكس الأخبار والمواقف التي تحكي عن الارتفاع الكبير بأعداد المهاجرين والمسافرين اللبنانيين، بل تشير الى استقرار بحركة هجرة وسفر اللبنانيين إلى الخارج خلال الفترة ما بين 15 كانون الثاني 2021 و15 أيار 2021، بظل حالة الإقفال وإغلاق المطار بسبب فيروس كورونا. الحصيلة الإجمالية للمسافرين والمهاجرين من لبنان بالعام 2020، بحسب تقرير الأمن العام، وصلت الى 17,721 لبناني . قد لا تكون هذه الأعداد بالحجم المتوقَّع نظراً الى سوء الأوضاع، إلا أنه من الواضح ان الهجرة أصبحت انتقائية تشمل فئات مهنية معينة: أطباء، ممرضات، أساتذة ومهندسين... والأكيد ان هذه الأرقام ارتفعت وسترتفع في العام ٢٠٢١ لأن العدد الأكبر من اللبنانيين يسعى الى الهجرة وينتظر فرصته رغم كل الصعوبات والعقبات التي تعترض المسافرين والحصول على التاشيرات. صحيح أنّ "هجرة الأدمغة" ليست ظاهرة جديدة على المجتمع اللبناني، لا بل يمكن أن نقول أن تصدير العقول والكفاءات، والرهان على تحويلاتها الواردة بالعملة الصعبة، شكّلا تاريخيّاً جزءا لا يتجزّأ من النموذج الاقتصادي اللبناني. ولكن عندما يكون حديث الساعة اليوم، أينما كنا ومع كل من نلتقي ، وخصوصا الشباب، هو السفر ولا شيء إلا السفر، هربا من الواقع المر الذي نعيشه وبحثا عن مستقبل واعد في بلد آخر، فهذا يعني أن ما ينتظرنا أخطر بكثير من الإستنزاف التقليدي، ولن يقتصر على المؤشرات الماليّة والاقتصاديّة على المدى القصير، بل سيصل على المدى الطويل الى حد خسارة لبنان نخبة كفاءاته، أي الفئة الأكثر إنتاجيّة والأكثر قدرة على تقديم القيمة المضافة، اقتصاديّاً وإجتماعيّاً. والأخطر من هذا كله، هو أن أحدا من المسؤولين والمعنيين يتحرّك لوقف نزيف الكفاءات! بكل أسف.. نحن لدينا ثروة من الموارد البشرية الشابة والخبيرة، ولكننا لا نعرف كيف نستثمرها في هذا البلد لتطويره ضيوف الحلقة: في الأستديو: نقيب الأطباء د. شرف أبو شرف، عضو الهيئة التنفيذية في رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية د. نايلة أبي نادر، رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي نزيه جيباوي وعبر زوم: نقيبة الممرضات والممرضين ميرنا عبدالله ضومط، نقيب المعلمين رودولف عبود، الخبير الاقتصادي البروفسور جاسم عجاقة، #OTVLebanon #OTVNews لمتابعة آخر التطورات السياسية ومشاهدة جميع برامجنا القديمة والجديدة، إضغط على الرابط أدناه: otv.com.lb وتابعونا عبر الحسابات التالية: Twitter: @OTVLebanon Instagram: @OTVLebanon Facebook: www.facebook.com/otv.com.lb/