March 19, 2021

يوم جديد - سلوكك سرّ نجاحك مع مدربة اتيكيت نتالي اندراوس

نمضي ٨٠٪؜ من وقتنا اليومي في العمل و باقي الوقت من نهارنا في البيت، فإذا كان النهار سيئًا في العمل فعلى الأرجح أن نحمل الطاقة السلبية معنا الى البيت و العكس صحيح.
فمن الضروري جدا أن نخلق جوًا صحيًا في أماكن تواجدنا و التي لديها تأثير على حياتنا من خلال إعطاء الأفضل و تلقي الأفضل في المقابل.
هنالك ٥ كراسي التي تعني ٥ خيارات مختلفة، على أيّ كرسي سوف تقرر أن تجلس؟

١- كرسي أبن آوى - الهجوم
أبن آوى معروف على أنّه حيوان استغلالي، ما يعني على هذا الكرسي نتصرّف بالطريقة السيئة على الأغلب.
الأمور التي نتجه إلى فعلها عندما نكون على هذا الكرسي هي:
⁃ اللوم
⁃ النميمة
⁃ التذمّر
⁃ العقاب للأخرين
⁃ الحكم

٢- كرسي القنفذ - الشكّ الذاتي
القنفذ حيوان يميل إلى حماية نفسه برمي الأشواك تجاه كل من يشعره بالخوف و عندما يشعر بالتهديد، ما يعني على هذا الكرسي نميل إلى حماية أنفسنا من العالم الشرير .
الأمور التي نتجه إلى فعلها عندما نكون على هذا الكرسي هي:
⁃ نحكم بقساوة على أنفسنا
⁃ الخوف من ان يتمّ رفضنا
⁃ الخوف من خيبة الأمل
⁃ الخوف من الفشل
⁃ نلعب دور الضحية

٣- كرسي السرقاط (الميركات) - الانتظار
السرقاط هو حيوان مشهور بالمراقبة ما يعني عندما نكون على هذا الكرسي يكون لدينا الوعي اللازم.
الأمور التي تصف حالنا عندما نكون على هذا الكرسي أو نقوم بها:
⁃ يقظين
⁃ مدركين
⁃ نتوقّف
⁃ و نأخذ نفسًا عميقاً

٤- كرسي الدلفين - الاكتشاف
الدلفين هو حيوان لطيف، حساس و مسالم و هو مشهور بالوعي الذاتي ما يعني عندما نكون على هذا الكرسي نصبح مدركين لأنفسنا و ما هو نحن عليه و ندرك تمام الإدراك ماذا نريد. لذلك نقوم بالتالي:
⁃ نخلق حدود
⁃ نهتّم بأنفسنا
⁃ لا نخاف أنّ نتكلًم و نقول الحقيقة
⁃ لا نعطي القوة للأخرين للتحكم بنا
⁃ لا نكون عدائيين و إنمّا حازمين

٥- كرسي الزرافة - التواصل
الزرافة حيوان معروف بقلبه الكبير و عنقه الطويل، ما يعني عندما نكون على هذا الكرسي يكون لدينا الكثير من التعاطف و الرؤيا البعيدة، لذلك نظهر:
⁃ تعاطف تجاه الأخر
⁃ تفهّم للأخر و تصرفاته
⁃ رأفة
و نضع أنفسنا في حذاء الشخص الأخر ، نتقبّله و نحافظ على التواصل مهما كان، لأنّ نترفّع عن الذات.

في النهاية حسب قول فريديريك نيتشه من كتابه هكذا تكلم زرادشت:
"لديك طريقتك، لدي طريقتي. أمّا بالنسبة للطريق الصحيح و الوحيد… لا وجود له"