February 12, 2021

يوم جديد - خمرة عرس قانا الجليل مع النائب البطريركي لأبرشية بيروت للسريان الكاثوليك المطران شارل مراد ليست خمرة قانا رمزًا لإعادة المُلك المسيحاني بوفرتها ورمزًا للعهد الجديد بجودتها وحسب، بل هي أيضًا رمز لكلام المسيح، حكمة الله وكلمته، وإلى سرِّ جسد ودمّ المسيح، وليمة الكنيسة الطقسيّة. وقيام خمرة عرس قانا مقام ماء التطهير الطقسيّ عند اليهود الموجود في الأجاجين الست يدلّ إلى معنى الخمرة الطقسيّ. لقد أعِدَّت هذه المياه إلى العرس ليتمكّن المدعوُّون من التطهير الطقسيّ فيغسلون أيديهم قبل الأكل. طلب المسيح أن تملأ الأجاجين ماء ويتحوّل هذا الماء إلى خمر، ويصبح ماء التطهير الناموسي، بشكلٍ عجائبيّ، خمر التطهير الرُّوحيّ المسيحاني بالحقِّ وبدم المسيح وبالكلام وبالإفخارستيا. لقد رأى أوريجينوس الإسكندريّ وغيره من الآباء، في خمرة قانا، عقيدة المسيح الجديدة، ورأى القدِّيس أفرام في الخمر الدّون شريعة موسى وفي الجيِّدة النعمة والحقّ. أمَّا إيرينيموس الليوني فرأى في خمر قانا رمز الدّم الإفخارستيّ السِّرِّي.