February 16, 2021

بدبلوماسية مع رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب

بدبلوماسية الثلاثاء 16/2/2021 الحلقة 145

عنوان الحلقة

بين خطاب نصرالله و مواقف الحريري و تعقيدات العلاقة مع  بعبدا اين خريطة الطريق وكيف الخلاص وسط هذا الاحتقان؟ هل تنجح مساعي ماكرون في إنتزاع دعم سعودي لتشكيل حكومة؟ وماذا عن التفويض الأميركي وتأثيره على شكلها وموعد ولادتها؟

الضيوف

رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق "وئام وهاب"

الحوار السياسي

رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق "وئام وهاب"

وئام وهاب لبرنامج بدبلوماسية الإتهام السياسي جاهز لحزب الله وبعض الدوائر الخارجية بدأت تتحسس خطورة الموقف اللبناني

على مستوى الأزمة في سورية شكل لبنان الحلقة الأضعف في عملية إدخال السلاح إلى الأراضي السورية

أدعو القاضي فادي صوان إلى ممارسة دول عادل في قضية تفجير مرفأ بيروت والقاضي صوان ابن بيت كريم

لم ترصد رادارات الجيش اللبناني أي خرق جوي إسرائيلي في التاريخ الذي حصل فيه تفجير مرفأ بيروت

كل الشكر لسماحة السيد حسن نصرالله على موقفه من التمثيل الدرزي والشكر أيضاً لكل من دولة الرئيس نبيه بري وفخامة الرئيس العماد ميشال عون

بالرغم من الثقة العالية والكبيرة في شخص قائد الجيش العماد جوزيف عون أسأل فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لماذا لا يشارك رئيس الأركان في جلسات المجلس الأعلى للدفاع على قاعدة رمزية المشاركة الدرزية

الأشهر الأولى من ولاية الرئيس بايدن ستكون مخصصة لأزمة كورونا وما بعدها لملفات دولية كبيرة وحساسة وهذا يعني أن لبنان لن يكون أولوية أميركية في المدى المنظور

ليس المطلوب اليوم كسر دولة الرئيس سعد الحريري في حين لا يستطيع أحد كسر فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون

أرى أن الفرنسيين لم يحصلوا حتى الساعة على تفويض أميركي في الشأن اللبناني وتحديداً الحكومي

قطر لم تعد كما كانت هي اليوم جزء من الأخوان المسلمين في المنطقة وأيضاً جزء من تدمير سورية

الإمارات العربية المتحدة لم تدفع يوماً مال للتخريب في سورية
السعودية خرجت من الملف السوري وقطر ما زالت حتى اللحظة تقدم الأموال في سورية لإحياء الدور التخريبي

سعت قطر إلى تدمير الوطن العربي وما يجري اليوم يُعَبر عن دور تخريبي في سورية ممول من الصندوق القطري

الديمقراطيين متعصبين جداً لإسرائيل والفارق اليوم أنهم يشاهدون المصلحة الإسرائيلية من منظارهم

حزب الله جزء لا يتجزأ من الشعب اللبناني والجميع يدرك حجم الدور الذي قدمه هذا الحزب في تحرير لبنان وأيضاً في عملية خروج الجيش السوري

الأهم اليوم الحصول على الحصة الدرزية حتى لو ذهبت كاملة إلى اللقاء الديمقراطي

يملك وليد جنبلاط نية صادقة في ملف عودة المهجرين

في الشق الإقتصادي نعيش اليوم في نعيم لأن القادم مؤلم جداً وكبير

نعم هناك فراغ على الساحة السنية السؤال من هي الشخصية السياسية التي يمكن أن تملئ هذا الفراغ في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة

أثق ثقة عمياء بشخص فيصل كرامي وهذه الثقة مطلقة

خوفي اليوم كبير جداً على شخص حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي يملك من الأسرار والفضائح ما يكفي لإدانة أغلب الطبقة السياسية الموجودة